اتحاد كتاب أفريقيا واسيا وامريكا اللاتينية يعلن دعمه للكتاب الأفريقيين وقلقه إزاء الاضطرابات

اتحاد كتاب أفريقيا واسيا وامريكا اللاتينية يعلن دعمه للكتاب الأفريقيين وقلقه إزاء الاضطرابات

اتحاد كتاب أفريقيا واسيا وامريكا اللاتينية يعلن دعمه للكتاب الأفريقيين وقلقه إزاء الاضطرابات

أصدر اتحاد كتاب أفريقيا واسيا وأمريكا اللاتينية بيانا داعما للأنشطة والأحداث الثقافية المختلفة، التي تجري في معظم الدول الأفريقية، احتفالًا باليوم العالمي للكاتب الأفريقي، وأكد فى بيانه على موقفه الراسخ فيما يتعلق بالوضع السائد في كثير من البلدان الأفريقية، وفقا لما سبق أن أصدره في جميع بيناته. ويتمسك الاتحاد بمواقفه المعلنة، داعيًا مرة أخرى للسلام والتسامح في البلدان الممزقة.
ووأعرب اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية عن بالغ قلقه إزاء الاضطرابات والارتباكات وعدم الاستقرار الذي يجري، تحت غطاء الدين وباسمه، وكذلك الظروف المعيشية اللاإنسانية التي تتعرض لها الكثير من الدول في كل من القارات الثلاث.
وأكد على واجب الأدباء والكتاب، والتزامهم الأخلاقي في أن يكشفوا وينقلوا إلى العالم أجمع رؤيتهم الموضوعية ونظرتهم الواعية حول الأحداث التي تعم بلادهم، وذلك من خلال كتاباتهم، وبقوة اقلامهم. ويناشد الاتحاد جميع الكتاب والأدباء في العالم لرفع أصواتهم، بوضوح وجرأة وشجاعة، للتضامن مع قضايا العالم الثالث، وحقوق شعوبه في حياة حرة كريمة، ضد الظلم والاستغلال والإرهاب.
وجاء فى البيان : يتطلع الاتحاد إلى مستقبل أكثر إشراقًا للأجيال الصاعدة من الكتاب، أملاً في أن يواصلوا رفع راية العدالة والتسامح والسلام. ويعلن دعمه الكامل للكتاب الأفريقيين -أسوة بزملائهم في آسيا وأمريكا اللاتينية-في نضالهم من أجل إيقاظ الوعي والدفاع عن الحق. وفي هذا اليوم الذي نحتفل فيه بالكاتب الأفريقي، علينا ان نتذكر جميعا بعض الشخصيات الأفريقية البارزة التي تركت بصماتها على الحياة الثقافية العالمية، ونخص بالذكر -على سبيل المثال وليس الحصر-: نادين غورديمير (جنوب أفريقيا 1923- 2014)، وول سوينكا (نيجيريا 1934)، تشينوا آتشيبي (نيجيريا 1930- 2013)، مارياما با (السنغال 1929- 1981)، ميجا موانجي (كينيا 1948)، آسيا جبار (الجزائر 1936- 2015)، نجوجي وا ثيونجو (كينيا 1938)، نجيب محفوظ (مصر 1911- 2006)، ليوبولد سيدار سنغور (السنغال 1906- 2001)، بن أوكري (نيجيريا 1959)، أي كوي أرما (غانا 1939).. لعل هذه الأسماء تكون دائمًا مصدر إلهام مستمر للكتاب والأدباء الشباب.

الأدباتى

Related Posts

اترك رد

No Any widget selected for sidebar

Create Account



Log In Your Account



%d مدونون معجبون بهذه: